صدى العربالحريري لمن طعنوه: سأكشفكم الخميس صدى العربالبيت الأبيض: لا ننوي سحب قواتنا من سوريا صدى العربقرار ترامب سيكون بداية النهاية لإسرائيل...السيّد نصرالله: للقدس رايحين شهداء بالملايين صدى العربزيارة وفد المنامة: خيانة (جديدة) خليجية رسمية صدى العربنهاية حرب داعش في العراق: انتصار يفتح الباب لـ معارك مختلفة صدى العربإدلب على طاولة بوتين ـ أردوغان في أنقرة صدى العربالتحالف يجتمع مع وجهاء عشائر في دير الزور صدى العربمسح حكومي يقرأ تحسن الوضع الأمني صدى العربجبران باسيل: خطاب الدولة القوية صدى العربصفوف جنيف 8 تكتمل مجدداً صدى العربالتيار مصرّ على التعديل الوزاري صدى العربوفد بحريني يتجول علنا في القدس كاسراً المقاطعة لكيان العدو صدى العربالبطريرك الراعي: قرار ترامب بشأن القدس مخالف للشرعية الدولية صدى العربتوقعات الأبراج لعام 2018 مع ماغي فرح صدى العربجنرال إسرائيلي يكشف عن ترسانة حزب الله الجديدة صدى العربتوتر بين روسيا واميركا... روسيا تطرد ٧٥٥ دبلوماسيا اميركيا... والولايات المتحدة تدرس الرد المناسب صدى العربهذا ما اشترطه ابو مالك التلي للافراج عن اسرى حزب الله صدى العرباطلاق نار في السفارة الصهيونية في عمان صدى العرباطلاق صاروخ باليستي حوثي على منشات نفطية في السعودية صدى العربالحوثي: حاضرون لمساندة حزب الله في أي مواجهة عسكرية صدى العربالملك سلمان يتنازل عن الحكم في بيان سينشر قريبا صدى العربتفاصيل ليلة المؤامرة والاطاحة بولي العهد السابق محمد بن نايف.... صدى العربلبنان ....هذه هي الضرائب التي أقرها مجلس النواب لتمويل السلسلة! صدى العربالحرب الإيرانية الإسرائيلية تندلع قريبا..! صدى العرباردوغان: لا اقفال «للقاعدة العسكرية» صدى العربلاول مرة منذ 17 سنة: المدمرة «جورج بوش» على شواطىء فلسطين المحتلة صدى العربضحايا الكوليرا في اليمن:1500 قتيل و265 الف مصاب صدى العربمقتل قيادي كبير بحزب الله صدى العرببالفيديو: آليات جبهة النصرة تقع في كمين وتتدمر في القلمون صدى العربنعم، 50 قتيلاً لحزب الله في جرود القلمون! صدى العربهكذا أحبط الجيش السوري إغتيال ضابط كبير وسط دمشق! صدى العربحزب الله يُسدّد ضربة موجعة أولى لـ جيش فتح القلمون صدى العربمن هي ابنة الملياردير التي ضربت الضابط وخلعت ملابسها صدى العربمقتل الرئيس السوري بشار الأسد برصاصة من حارسه الشخصي
شبكة صدى العرب الاخبارية سياسة - اقتصاد - تكنولوجيا - رياضة - فن ومجتمع - الاحوال الجوية - الابراج اليومية - صحة وطب - كاريكاتور شبكة صدى العرب الاخبارية سياسة - اقتصاد - تكنولوجيا - رياضة - فن ومجتمع - الاحوال الجوية - الابراج اليومية - صحة وطب - كاريكاتور شبكة صدى العرب الاخبارية سياسة - اقتصاد - تكنولوجيا - رياضة - فن ومجتمع - الاحوال الجوية - الابراج اليومية - صحة وطب - كاريكاتور

إيران بين اصطياد الفرصة أو مواجهة العاصفة القادمة

إيران بين اصطياد الفرصة أو مواجهة العاصفة القادمة
وصف آية الله علي خامنئي في تغريدة له بأن الحكومة الاميركية هي «رمز الطغيان على البشرية»، وذلك بعد نشر تقرير يدين استخدام المخابرات الاميركية التعذيب بحق معتقلين مشتبه بضلوعهم في قضايا الارهاب. هذا اول رد فعل ايراني من قبل مسؤول كبير على هذا التقرير الذي كشف ان المخابرات الاميركية اخضعت عشرات من معتقلي «القاعدة» لعمليات استجواب عنيفة، لكن دون جدوى بين عامي 2001 و2009، معتمدة الكذب والخداع على الرأي العام.
على صعيد آخر، اكد مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية حسين امير عبد اللهيان، ان بلاده باتت اليوم الاكثر نفوذا في المنطقة، وانها تستخدم هذا النفوذ لضمان امنها القومي ومصالحها القومية وامن المنطقة.
وشدد اللهيان على الدور الذي تضطلع به ايران في التطورات التي يشهدها اليمن ذلك انطلاقاً من قناعتها بان الامن المستدام في اليمن له تداعيات مباشرة على الامن المستدام في منطقة الخليج برمتها. واتهم ايضاً بعض الدول في المنطقة وخارجها بدعم «داعش» لتغيير الاوضاع في العراق وسوريا، لكن «داعش» باتت تهدد تلك الدول نفسها.
في نفس الوقت رأى رئيس الجمهورية حسين روحاني بان هبوط اسعار النفط بشكل متسارع يؤشر الى وجود قرار سياسي وان الهدف منه التأثير على الاوضاع المالية والاقتصادية في بعض الدول المنتجة للنفط ومن بينها ايران، والتي تواجه ازمة اقتصادية - مالية واجتماعية جراء العقوبات الدولية القاسية المفروض عليها من المجتمع الدولي ومن الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي.
تأتي هذه التصريحات في وقت دقيق سواء لجهة تمديد الاتفاق النووي المؤقت بين ايران ومجموعة خمسة زائد واحد، لمدة سبعة اشهر تنتهي في 30 حزيران 2015، او لجهة التطورات العسكرية والامنية التي تجتاح منطقة الشرق الاوسط والتدخل الايراني العلني في مختلف الازمات التي تجتاح سوريا والعراق واليمن ولبنان، وفي وقت استبعدت ايران عن الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة والذي بدأ بشن حرب طويلة ضد الدولة الاسلامية.
تواجه ايران، دون شك، وباعتراف الرئيس روحاني ظروفاً اقتصادية واجتماعية حرجة بسبب العزلة الدولية المفروضة عليها، وبسبب الاضرار التي اصابتها من الارتدادات التي نتجت عن سياسات ومواقف الرئيس الاسبق محمود احمدي نجاد. وكان الرئيس روحاني قد انتخب على امل ان ينفتح على الغرب من خلال السعي لايجاد حل مقبول للملف النووي، يؤدي الى رفع العقوبات المفروضة على ايران في اسرع وقت ممكن.
لا بدّ هنا من طرح مجموعة اسئلة: هل يمكن ان تخدم مثل هذه التصريحات لهؤلاء المسؤولين الايرانيين الكبار عملية البحث عن حل للمعضلة النووية ضمن الفترة الزمنية المحددة بـ 30 حزيران 2015؟ هل تساعد هذه المواقف على بناء قواعد الثقة مع الدول الغربية من اجل تسريع عملية رفع العقوبات عن ايران؟ هل تساعد هذه التصريحات الادارة الاميركية في جهودها للحؤول دون فرض الكونغرس الاميركي الجديد عقوبات جديدة ضد ايران؟ هل تساعد هذه المواقف على ايجاد ارضية للتنسيق والتعاون بين ايران وبين التحالف الدولي في الحرب على الدولة الاسلامية في العراق؟ هل تشجع هذه التصريحات الدول الاقليمية وخصوصاً دول مجلس التعاون الخليجي من اجل قبول ايران كشريك فعلي في البحث عن حلول للازمات التي تواجهها دول المنطقة، وخصوصاً في العراق وسوريا واليمن؟ هل تخدم هذه المواقف المطلب الايراني لجهة ضرورة وقف تدهور اسعار النفط، والذي يتوقف على قرار تتخذه «اوبك» والذي يلعب المصدرون من دول مجلس التعاون الخليجي الدور الاساسي في صناعته؟
لا تتسع المساحة للبحث عن اجوبة لكل هذه الاسئلة المهمة، والتي من المفترض ان يطرحها كل مسؤول ايراني على نفسه قبل اعلانه لاي موقف يتعلق بالعلاقات مع الولايات المتحدة والغرب، او لجهة الافصاح عن دور ايران وتدخلاتها في مختلف ازمات المنطقة العربية، او لجهة اتهام الدول المؤثرة في تحديد اسعار النفط بالضلوع في مؤامرة سياسية من اجل التأثير على ايران وسياساتها.
لكن يبقى من الضروري قراءة مضمون هذه التصريحات وتوقيفها من اجل استشراف ما يمكن ان يكون لها من ارتدادات اقليمية ودولية تؤثر على الاوضاع الصعبة الراهنة التي تواجهها ايران، والتي يأمل الرئيس روحاني في تجاوزها من خلال اعتماد ديبلوماسية مرنة وواقعية مع القوى الدولية، وخصوصاً الولايات المتحدة ومع القوى الاقليمية، وفي طليعتها المملكة العربية السعودية.
من خلال مثل هذه القراءة يمكن ابداء مجموعة ملاحظات، ابرزها:
اولاً، يبدو من تصريح آية الله خامنئي بانه ما زال يرى في الولايات المتحدة مصدراً للشر - حيث يصفها بانها «رمز الطغيان على البشرية»، وذلك كبديل للتوصيف السابق الذي يصف اميركا «بالشيطان الاكبر». يؤشر هذا التصريح على ان التفويض الذي اعطاه المرشد للرئيس روحاني للبحث عن حل للملف النووي مقابل الغاء نظام العقوبات ليس شاملاً ونهائياً، وبان التناقض واجواء العداء لاميركا هي مرشحة للاستمرار. لن تساعد مثل هذه التصريحات التي تصدر عن المرشد جهود الادارة الاميركية من اجل احتواء اجواء العداء داخل الاكثرية الجمهورية في الكونغرس والتي تسعى الى سن قوانين لفرض عقوبات جديدة ضد طهران، في محاولة حثيثة من اجل فرض عزلة كاملة عليها، ومن اجل افشال كل المحاولات المبذولة من اجل التوصل لحل للملف النووي.
ثانياً، من المؤكد ان اعتداد مساعد وزير الخارجية حسين امير عبد اللهيان حول فائض النفوذ الايراني في المنطقة، لا يخدم على المستوى البعيد مصالح ايران السياسية والاقتصادية والامنية مع دول الجوار، خصوصاً في ظل الاتهامات التي تصدر عن هذه الدول لايران بانها تسعى لفرض هيمنتها على المنطقة، وذلك من خلال استعمالها للشرائح الشيعية في هذه الدول للتخريب على النظام العام والعمل على اضعاف السلطة او اسقاطها، خدمة للنفوذ والهيمنة الايرانية.
يتجاهل عبد اللهيان كل الاتهامات العربية لايران حول اضطلاعها مباشرة او بواسطة حلفائها بتسعير الخلاف الشيعي- السني في المجتمعات العربية، وبان العصبية الشيعية المدعومة ايرانياً شكلت سبباً مباشراً لنشوء حركات سنية متطرفة على غرار داعش والنصرة وغيرها من الحركات التكفيرية.
ويتحدث عبد اللهيان عن الدور الذي تلعبه بلاده في اليمن، ويضعه في خدمة الامن المستدام لليمن وللمنطقة، في الوقت الذي يبدو فيه بان انقضاض الحركة الحوثية على السلطة ومؤسساتها قد دفع اليمن الى حالة «اللادولة»، مع مخاض الانزلاق الى حرب اهلية، بالاضافة الى تشجيع الانفصال، وعودة اليمن الى يمنيين.
ثالثاً، يتطلب التضامن بين ايران والدول الخليجية المصدرة للنفط وعلى رأسها ان تقوم ايران باعادة تقييم لسياساتها في الخليج وفي العراق ولبنان وسوريا، كي تراعي مصالح الدول العربية والاقليمية، كما تراعي مستقبل الشعب السوري ومستقبل الاستقرار في الدول الاخرى. وكان من المفترض ان يبادر الرئيس روحاني شخصياً خلال العام المنصرم لبذل كل الجهود الممكنة من اجل بناء قواعد الثقة مع الدول العربية وخصوصاً دول مجلس التعاون الخليجي ومصر، لكي يبدو بأن ادارة الشؤون الايرانية - العربية هي ما زالت بيد المحافظين، وتحديداً بيد قيادات الحرس الثوري، وبتفويض كامل من المرشد خامنئي.
رابعا، يعتقد العديد من الخبراء بأن الاتفاق الثوري الموقت الذي وقع بين ايران والدول خمسة زائد واحد في تشرين ثاني 2013 قد حقق قدراً كبيراً من التقدم نحو حل مرض لكل الاطراف، وبأن التجديد للاتفاق لسبعة اشهر قد يعطي ثماره، ويحقق رفع العقوبات عن ايران، ويتطلب تحقيق ذلك ان يخفف المحافظون في ايران من تحدياتهم لاميركا ولدول الجوار، وان يمنحوا الرئيس روحاني فرصة للسير قدماً في سياسة الانفتاح مع اميركا ومع القوى الاقليمية، والدولية.
ان امام ايران فرصة ذهبية الآن للخروج من ازمتها، وان على المحافظين اعطاء الرئيس روحاني الدعم الكامل لاصطيادها، وعليهم ان يدركوا بأن هناك عاصفة باتت تتشكل في الافق، وهي قادمة باتجاه المنطقة، ويمكن ان تصيب ايران بأضرار بالغة، سواء جراء التطورات الامنية او جراء استمرار تدني اسعار النفط او جراء فرض عقوبات جديدة من قبل الكونغرس الاميركي.

ان شبكة صدى العرب غير مسؤولة عن النص ومضمونه وهو لا يعبر الا عن راي الكاتب أو مصدره
Comments التعليقات
كل التعليقات تعكس آراء الزوار فقط،
والموقع ليس مسؤولا عن ذلك.
عدد التعليقات: 0
لا يوجد أي تعليق، كن الأول و ضع تعليقك الان.
التعليقات
إيران بين اصطياد الفرصة أو مواجهة العاصفة القادمة
   
مقالات ذات صلة
  • الحريري لمن طعنوه: سأكشفكم الخميس

    الحريري لمن طعنوه: سأكشفكم الخميس

    توعّد الرئيس سعد الحريري بأن «يبقّ البحصة» عبر برنامج «كلام الناس»، عن الأحزاب التي استغلت أزمته مع السعودية لطعنه في ظهره. من جهة ثانية، أكّد الوزير نهاد المشنوق أن وزارة الداخلية بدأت العمل الفعلي لإجراء الانتخابات، وأن الوزير علي خليل تعهّد بتأمين الأموال اللازمة تفاصيل

  • البيت الأبيض: لا ننوي سحب قواتنا من سوريا

    البيت الأبيض: لا ننوي سحب قواتنا من سوريا

    أعلن البيت الأبيض أن واشنطن لا تنوي سحب قواتها من سوريا، رغم اتخاذ موسكو قرارا حول سحب قواتها من هناك، مؤكدا ضرورة مواصلة مكافحة الإرهابيين في العراق وسوريا. تفاصيل

  • قرار ترامب سيكون بداية النهاية لإسرائيل...السيّد نصرالله: للقدس رايحين شهداء بالملايين

    قرار ترامب سيكون بداية النهاية لإسرائيل...السيّد...

    دعا الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الى التئام شمل المقاومين، في جميع فصائل المقاومة بالمنطقة وكل الذين يؤمنون بالمقاومة للتواصل ووضع استراتيجية موحدة لمواجهة العدوان واستعادة القدس. تفاصيل

  • زيارة وفد المنامة: خيانة (جديدة) خليجية رسمية

    زيارة وفد المنامة: خيانة (جديدة) خليجية رسمية

    الدناءة في اللغة، هي الخِسَّة والنذالة والسفالة. لكن الكلمة تجاوزت تعريفاتها اللغوية بأشواط، لدى بعض العرب، وبعض الأنظمة: وفد من مملكة البحرين، برعاية وزارة الخارجية في المنامة، يزور «أورشليم» ويلتقي مسؤوليها الصهاينة، في رسالة ود وصداقة ومحبة لإسرائيل. تفاصيل

  • نهاية حرب داعش في العراق: انتصار يفتح الباب لـ معارك مختلفة

    نهاية حرب داعش في العراق: انتصار يفتح الباب لـ معارك...

    راكم العراق مشاكل طويلة على مدى سنوات «سلمه» وحربه الطويلة، أثقلت كاهله في الحرب ضد «داعش». واليوم مع إنهاء سيطرة التنظيم، تبدو البلاد أمام جملة مستجدّة من التحديات الكبيرة التي ستحدد ملامح «عراق ما بعد داعش» تفاصيل

  • التحالف يجتمع مع وجهاء عشائر في دير الزور

    التحالف يجتمع مع وجهاء عشائر في دير الزور

    عقد «التحالف الدولي» و«قوات سوريا الديموقراطية» اجتماعاً مع «شيوخ ووجهاء عشائر دير الزور»، أمس، في ريف دير الزور. وترأس الاجتماع من جانب العشائر، وفق مواقع تابعة لـ«قسد»، الشيخ حاجم أسعد البشير، شيخ قبيلة «البكارة الحسينية» في سوريا والعراق، ومسؤول «المنطقة الجنوبية» في «قسد»، بولات جان. تفاصيل

  • مسح حكومي يقرأ تحسن الوضع الأمني

    مسح حكومي يقرأ تحسن الوضع الأمني

    أياً كانت مؤشرات «الانفراج» الاقتصادي التي حملتها متغيرات الأشهر القليلة الماضية، إلّا أن الضرر الواسع الذي ألحقته الحرب بحالة الأمن الغذائي للأسر السورية، لا يزال يمثل تهديداً خطيراً، قد يدفع ــ تحت ضغط أي تطور أمني أو اقتصادي مفاجئ تفاصيل

  • جبران باسيل: خطاب الدولة القوية

    جبران باسيل: خطاب الدولة القوية

    في اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، أول من أمس، لمس لبنان، مجدداً، بركات الرئيس القوي. الرئيس الواثق بأن قوة لبنان في قوته وفي مقاومته وفي صلابة موقفه. الرئيس الذي يستعيد رئيس وزرائه من براثن الرياض، لا ذاك الذي أقصى طموحاته أن يسكن قصراً و«إعلاناً»، ولو تحت شعار «عاشت المملكة العربية السعودية». تفاصيل

  • صفوف جنيف 8 تكتمل مجدداً

    صفوف جنيف 8 تكتمل مجدداً

    مع انتقال عمليات الجيش السوري وحلفائه في الشرق إلى المنطقة المحصورة بين الميادين والسخنة ومحطة «T2» في عمق البادية، تدفقت تعزيزات عسكرية إضافية إلى الجبهات الناشطة في ريف حماة الشمالي الشرقي وريف حلب الجنوبي تفاصيل

  • التيار مصرّ على التعديل الوزاري

    التيار مصرّ على التعديل الوزاري

    تبدو فكرة تعديل وزاري يطال وزراء في التيار الوطني الحر حاضرةً بقوّة لدى قيادة التيار والوزير جبران باسيل، بعد سقوط فكرة تعديل وزاري يطال وزراء القوات اللبنانية، أمام عدم حماسة الرئيسين نبيه بري وسعد الحريري تفاصيل

  • وفد بحريني يتجول علنا في القدس كاسراً  المقاطعة  لكيان العدو

    وفد بحريني يتجول علنا في القدس كاسراً المقاطعة لكيان...

    يزور الكيان الصهيوني حاليا وفد بحريني للمرة الأولى وبشكل علني. وطبقا لقناة التلفزة الإسرائيلية الثانية فإن الوفد يضم 24 شخصا من جمعية "هذه هي البحرين". تفاصيل

13-Dec-2017
عّمان: قرار ترامب بشأن القدس ليس له أثر قانوني
13-Dec-2017
وكالة الانباء المركزية الكورية الشمالية: زعيم كوريا الشمالية يهدف لجعل بلاده "أقوى قوة نووية في العالم"
13-Dec-2017
تيلرسون : طلبنا من روسيا التأكد من أن حكومة دمشق ستشارك في مفاوضات جنيف
13-Dec-2017
وسائل اعلام: الاتحاد الأوروبي يعتزم تمديد العقوبات ضد روسيا
12-Dec-2017
الكرملين: لا حاجة للإبقاء على وجود عسكري كبير في سوريا
12-Dec-2017
عباس يصل مساء اليوم إلى اسطنبول للقاء تنسيقي مع أردوغان قبل القمة الإسلامية
12-Dec-2017
وزير الخارجية التركي: سننسق مع روسيا عملية عسكرية ضد الأكراد في سوريا إذا ظهرت الحاجة إلى إطلاقها
12-Dec-2017
‏رويترز : اتفاق نووي بين روسيا ومصر وبوتين مستعد لاستئناف الرحلات الجوية
12-Dec-2017
أردوغان : واشنطن شريكة في الدماء المسفوكة بقرارها عن القدس
12-Dec-2017
وسائل اعلام : القبض على رجل حاول التسلل إلى قصر بكنغهام
12-Dec-2017
اطلاق صفارات الانذار في مستوطنات قرب قطاع غزة
12-Dec-2017
الجيش اللبناني : 3 طائرات معادية خرقت الاجواء اللبنانية
11-Dec-2017
إطلاق صاروخ من قطاع غزة على جنوب الكيان الصهيوني
11-Dec-2017
السفير الفلسطيني في بيروت نقل الى الرئيس عون شكر الرئيس عباس على موقفه الداعم للقدس وفلسطين
11-Dec-2017
11-Dec-2017
بوتين يدعو الى مفاوضات اسرائيلية-فلسطينية "حول كل القضايا بما فيها وضع القدس"
11-Dec-2017
11-Dec-2017
وسائل إعلام أميركية: معلومات أولية تشير إلى أن انفجار مانهاتن ناجم عن عمل إرهابي
11-Dec-2017
الرئيس عون تسلم رسالة من الرئيس الفلسطيني نقلها له سفير فلسطين في بيروت يشكره فيها على دعمه للقضية الفلسطينية
11-Dec-2017
التلفزيون المصري: توقيع عقد انشاء محطة الضبعة النووية بين مصر و روسيا
11-Dec-2017
11-Dec-2017
وسائل اعلام أميركية: عدد من الجرحى في انفجار منهاتن وتوقيف مشتبه به اثر الحادث
11-Dec-2017
الخارجية الكازاخية: اجتماع أستانا المقبل حول الأزمة في سورية يعقد يومي 21 و22 كانون الأول الجاري
11-Dec-2017
شرطة نيويورك تستجيب لتقارير عن وقوع انفجار أسبابه غير معروفة في منهاتن
11-Dec-2017
بدأ كلمة سماحة السيد حسن نصرالله خلال التظاهرة الجماهيرية الكبرى تنديداً بقرار ترامب ودعماً للقضية الفلسطينية
10-Dec-2017
منظمات إنسانية تحذر ميانمار من أنها ستقاطع المخيمات الجديدة للاجئي الروهينغا العائدين
10-Dec-2017
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يعلن انتهاء الحرب على داعش في العراق
10-Dec-2017
الحريري يعتبر جولة الخزعلي في جنوب لبنان غير شرعية ويطلب منعه من دخول لبنان
10-Dec-2017
وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون يصل إيران سعيا لإطلاق سراح مواطنة بريطانية محتجزة
10-Dec-2017
إيطاليا وليبيا تعلنان الاتفاق على تشكيل غرفة مشتركة لمكافحة تهريب المهاجرين
شبكة صدى العرب الاخبارية سياسة - اقتصاد - تكنولوجيا - رياضة - فن ومجتمع - الاحوال الجوية - الابراج اليومية - صحة وطب - كاريكاتور
شبكة صدى العرب الاخبارية سياسة - اقتصاد - تكنولوجيا - رياضة - فن ومجتمع - الاحوال الجوية - الابراج اليومية - صحة وطب - كاريكاتور
التصويت
إشتركْ في القائمة البريدية
إرسال دعوة الى صديق
الطقس في بيروت