صدى العربالحريري لمن طعنوه: سأكشفكم الخميس صدى العربالبيت الأبيض: لا ننوي سحب قواتنا من سوريا صدى العربقرار ترامب سيكون بداية النهاية لإسرائيل...السيّد نصرالله: للقدس رايحين شهداء بالملايين صدى العربزيارة وفد المنامة: خيانة (جديدة) خليجية رسمية صدى العربنهاية حرب داعش في العراق: انتصار يفتح الباب لـ معارك مختلفة صدى العربإدلب على طاولة بوتين ـ أردوغان في أنقرة صدى العربالتحالف يجتمع مع وجهاء عشائر في دير الزور صدى العربمسح حكومي يقرأ تحسن الوضع الأمني صدى العربجبران باسيل: خطاب الدولة القوية صدى العربصفوف جنيف 8 تكتمل مجدداً صدى العربالتيار مصرّ على التعديل الوزاري صدى العربوفد بحريني يتجول علنا في القدس كاسراً المقاطعة لكيان العدو صدى العربالبطريرك الراعي: قرار ترامب بشأن القدس مخالف للشرعية الدولية صدى العربتوقعات الأبراج لعام 2018 مع ماغي فرح صدى العربجنرال إسرائيلي يكشف عن ترسانة حزب الله الجديدة صدى العربتوتر بين روسيا واميركا... روسيا تطرد ٧٥٥ دبلوماسيا اميركيا... والولايات المتحدة تدرس الرد المناسب صدى العربهذا ما اشترطه ابو مالك التلي للافراج عن اسرى حزب الله صدى العرباطلاق نار في السفارة الصهيونية في عمان صدى العرباطلاق صاروخ باليستي حوثي على منشات نفطية في السعودية صدى العربالحوثي: حاضرون لمساندة حزب الله في أي مواجهة عسكرية صدى العربالملك سلمان يتنازل عن الحكم في بيان سينشر قريبا صدى العربتفاصيل ليلة المؤامرة والاطاحة بولي العهد السابق محمد بن نايف.... صدى العربلبنان ....هذه هي الضرائب التي أقرها مجلس النواب لتمويل السلسلة! صدى العربالحرب الإيرانية الإسرائيلية تندلع قريبا..! صدى العرباردوغان: لا اقفال «للقاعدة العسكرية» صدى العربلاول مرة منذ 17 سنة: المدمرة «جورج بوش» على شواطىء فلسطين المحتلة صدى العربضحايا الكوليرا في اليمن:1500 قتيل و265 الف مصاب صدى العربمقتل قيادي كبير بحزب الله صدى العرببالفيديو: آليات جبهة النصرة تقع في كمين وتتدمر في القلمون صدى العربنعم، 50 قتيلاً لحزب الله في جرود القلمون! صدى العربهكذا أحبط الجيش السوري إغتيال ضابط كبير وسط دمشق! صدى العربحزب الله يُسدّد ضربة موجعة أولى لـ جيش فتح القلمون صدى العربمن هي ابنة الملياردير التي ضربت الضابط وخلعت ملابسها صدى العربمقتل الرئيس السوري بشار الأسد برصاصة من حارسه الشخصي
شبكة صدى العرب الاخبارية سياسة - اقتصاد - تكنولوجيا - رياضة - فن ومجتمع - الاحوال الجوية - الابراج اليومية - صحة وطب - كاريكاتور شبكة صدى العرب الاخبارية سياسة - اقتصاد - تكنولوجيا - رياضة - فن ومجتمع - الاحوال الجوية - الابراج اليومية - صحة وطب - كاريكاتور شبكة صدى العرب الاخبارية سياسة - اقتصاد - تكنولوجيا - رياضة - فن ومجتمع - الاحوال الجوية - الابراج اليومية - صحة وطب - كاريكاتور

المجتمع السعودي والتعاطف مع داعش

المجتمع السعودي والتعاطف مع داعش
لأنَّنا نعيش مرحلة، غير مسبوقة، من الكسل في التعاطي مع الظواهر الاجتماعية والسياسية، ساعدت في بروزها قنوات الدعاية السياسية ووسائل التواصل الاجتماعي المنتشرة كالفطريات، فقد ظهرت قراءات تنضح بمحتوى استشراقي عن المجتمع السعودي؛ لكونه مجتمعاً «وهابياً» منغمساً في محافظته. وقد جعلته تلك الدعاية، ليس فقط متعاطفاً مع الجماعات الجهادية، بل «مفرخة للدواعش» في المشرق العربي.

لا نشكّ لوهلة، أنّ اعتماد الدولة السعودية على الإيديولوجيا الدينية لتحصيل المزيد من المشروعية، واتكاءها على مؤسسة دينية ضخمة لتثبيت أركان النظام، وتوطيد دعائمه، من خلال علاقات أفراد تلك المؤسسة، المباشرة، مع الجمهور، قد عزز من مكانة الدعوة الوهابية في المجتمع، ورفع من حظوتها لدى السلطة، كما لدى شرائح اجتماعية كبيرة في المنطقة الحاضنة للسلطة المركزية وللعقيدة الوهابية، ليس بالضرورة عن قناعة تامة بها، أو للقوة المادية التي استخدمت عند تأسيس الدولة، لكن قد تكون لأسباب نفعية صرفة. فهناك الكثير من الأشخاص لا تربطهم باللحية الكثيفة والثوب القصير سوى الوظيفة.
أحيانًا، تبدو تلاوة البديهيات هي أهم ما يجب التركيز عليه، لذا نودّ تذكير بعض المُنساقين خلف السرديات الاستشراقية عن الوهابية، بأنه لم تعد هناك وهابية صافية كما كانت عليه عند نشأة الدولة السعودية الأولى، وأن الوهابية، بسبب تحديث الدولة السعودية، مرت بمراحل جعلتها تتحوّل إلى سلفيات متعددة، ومتنافسة، وأحياناً كثيرة متصارعة.
ففي العقود الثلاثة الأخيرة حدثت الكثير من الصراعات داخل الحالة الدينية في السعودية، تمخضت عنها «الصحوة الإسلامية» بكل تفرعاتها (السلفية الجامية، والسلفية السرورية، والسلفية الجهادية، وأخيراً السلفية الإصلاحية)، وقد تعزز انقسام هذه الكتلة، مع كل أزمة كبرى تمر بها المملكة، وليس هناك أوضح من المعركة الإعلامية التي خاضتها «السرورية» ضد «السلفية الجهادية» حول سورية؛ فكل تيار سلفي دعم فصيلاً جهادياً مختلفاً عن الآخر، وتقاتل الجهاديون السعوديون في أرض الشام. إذأ من الخطأ النظر إلى المجتمع السعودي كمجتمع وهابي، أو للسلفية ككتلة صمّاء، فضلاً عن وجود شرائح اجتماعية واسعة مناهضة للوهابية على امتداد ربوع السعودية.
المجتمع السعودي ليس مجتمعاً وهابياً، وهو بالتأكيد ليس مجتمعاً عنيفاً، بمعنى أنه لم يعتد حمل السلاح وخوض المعارك، منذ استقرار النظام السعودي وتوحيد الجزيرة العربية، إلا أن حدثاً تاريخياً مهماً قد غيّر وجهة هذا المجتمع. إنها تجربة المجاهدين العرب في أفغانستان، التي انخرط فيها آلاف الشبان السعوديين، والذين شكلوا، فيما بعد، عصباً رئيساً لتنظيم «القاعدة»، إذ كان من أبرز قياداته التاريخية الشيخ أسامة بن لادن.
أعادت هذه الحرب إلى الساحة السعودية أدبيات طواها النسيان منذ اندثار حقبة «إخوان من طاع الله»، كمفهوم «الهجرة» و«أرض الجهاد»، وقد تمت الاستفادة من هذه التعبئة الشعبية الواسعة، لخدمة أجندات سياسية لا علاقة لها لا بالدين ولا بالوطن؛ بسبب وجود التحالف الوطيد بين المملكة والولايات المتحدة، وبعيداً من أهداف المجتمع السعودي، التي كان أهمها مساعدة شعب مسلم يتعرض للقتل على يد قوات غازية، وفق الرواية المتداولة آنذاك. هنا تجدر الإشارة لمفارقة غريبة، حيث جرى تجاهل احتلال فلسطين، رغم أنها ذات قداسة إسلامية، وهي أقرب جغرافياً ووجدانياً وقومياً من أفغانستان، التي لا نرتبط معها بما يدعو إلى إرسال شبابنا للقتال دفاعاً عن ترابها.


التعاطف السعودي مع «داعش» ليس نابعاً بالضرورة من عقيدة وهابية، بقدر ماهو حالة غرائزية ثأرية تجاه صعود القوى الشيعية في الإقليم، وكذلك تضخّم شعور «المظلومية» الذي كان خصوصية «شيعية» يوماً ما، فإذا به ينتقل خلال عقد واحد ليصبح أداة «السُنية السياسية» المفضلة في التعبئة والتحشيد ضد إيران وحلفائها، والذي انعكس، بلا شك، على بيئتها الاجتماعية المتوثّبة أصلاً. هذا التعاطف في بدايته كان نتاجاً «لوعي مزور»، مردّه لكون «داعش» ينتقم لهؤلاء من تغوّل العدو التاريخي «الشيعة» في مناطق طالما اعتبرها غالب السعوديين مناطق نفوذ «سُنية»، كالعراق وسورية ولبنان، في حين أن «داعش» أوّل ما يدمّره هو التنوع الاجتماعي «السُني». وفي حالة انفلات المشاعر من عقالها، بسبب الحرب الطائفية في المشرق العربي وانخراط ايران وحلفائها في قلب المعركة، يرتفع منسوب خطاب الكراهية والعداء أكثر، ولا يمكن حينها التمييز بين موقف الوهابي المتطرّف والإسلامي المعتدل.
هل يعني هذا الكلام أن «داعش» كنظام اجتماعي وسياسي يحظى بقبول السعوديين؟ لا طبعاً، بل أكثر من ذلك، لو فكر «داعش» بالمساس بأمن السعودية سيجد نفسه محاصراً، بل وفي مواجهة مباشرة مع المجتمع السعودي، والشواهد على ذلك أكثر من أن تحصى، فكثير من محاولات السلفيين، بمختلف توجهاتهم الفكرية، للتحرك في الشارع مُنيت بالفشل الذريع، وقد سبق وأن جرّبت «القاعدة» مهاجمة السعودية عام 2003، حين شرعت بالقيام بعمليات تفجير المجمّعات السكنية في الرياض والخبر، وقد استقبلت برفض اجتماعي حازم، تسبب في ضرر كبير لصورة الجهاديين السعوديين بين الناس.
من لا يفهم طبيعة المجتمع السعودي يتجاهل تاريخاً طويلاً من عدم حماسة هذا المجتمع لأيّ حراك في الشارع، وتحت أي شعار كان، رغبةً في الحفاظ على الاستقرار، فمنذ حرب الخليج الثانية 1991. وهذا المجتمع لديه ممانعة شديدة لتحويل المطالب الإصلاحية، مهما كان مصدرها، لحراك على الأرض قد يهزّ استقرار النظام، ما يظهر أن العقل الجمعي لهذا المجتمع يُثمن الاستقرار، والرخاء النسبي، الذي وفّره انتعاش أسعار النفط، ما يجعله راغباً برؤية إصلاح من داخل النظام لا من خارجه. فعلى الرغم من حالات التذمر الشعبي على مواقع «التواصل الاجتماعي» والدعوات التي يقوم بها ناشطون من حين لآخر، لتذكير الحكومة بسوء الخدمات، وضرورة الإصلاح، فإنّ أياً من هذه الدعوات، للنزول إلى الشارع، لم تحظ بدعم شعبي كبير، وتجربة «الصحوة الإسلامية»، إبان حرب الخليج، لم تنجح في تنظيم تظاهرة، إلا في مدينة بريدة، ولم يشارك فيها سوى بضعة آلاف، ولم تستمر لأكثر من أيام معدودة. وأخيراً، الفشل الذريع للدعوة لـ«ثورة حنين» آذار 2011، رغم مشاركة الآلاف على صفحة «الفايسبوك» إلّا أنها لم تلقَ استجابة شعبية. مشكلة من يتحدثون عن وجود بيئة حاضنة لـ«داعش» داخل السعودية، هو تصورهم أن شرط وجود هذه البيئة هو شرط ديني/ ثقافي، يتمثل في وجود مناهج التعليم الوهابية، وتربية السعوديين على الأفكار الوهابية، ولذا يفشلون في فهم سبب وجود حاضنة شعبية لـ«داعش» في العراق وسوريا، حيث لم يخضع سكان هذه المناطق لتربية وهابية.
الحاضنة الشعبية تنتجها الظروف السياسية والاقتصادية، وفي حالة «داعش»، تتوافر ظروف سياسية واقتصادية تساعدها في تكوين حاضنة لها في العراق وسوريا، لأسباب متعلقة بانهيار سلطة الدولة المركزية، والانقسام الطائفي والأهلي الحاد، وحلول جماعات خارج الدولة محل الدولة في رعاية مجموعات سكانية معينة، وهذا ما يسمح لـ«داعش» وغيرها بتمثيل جماعات أهلية في الصراع السياسي ضد جماعات أخرى، أما في الحالة السعودية، فسلطة الدولة المركزية متينة، والأوضاع الاقتصادية مستقرة أكثر من دول «الهلال الخصيب»، والحاضنة الشعبية قد تكون موجودة في بعض المناطق بشكل محدود، لكن الغالبية ستفضل الاستقرار على استقبال «داعش»، حفاظاً على مكاسبها الاقتصادية التي ما زالت قائمة.
إن الإحصاءات الكثيرة التي تقول بأن المجتمع السعودي مؤيد لـ«داعش» أقل ما يقال عنها إنها مُضللة، وحالة التعاطف التي كانت مع «داعش» في بداية دخوله سورية كانت تعكس حالة غرائزية أكثر من كونها إعجاب بالنموذج الداعشي في الحكم. الدعوة الوهابية في حالة انكماش، والمجتمع السعودي، وإن كانت فيه جماعة حاضنة وداعمة للسلفية الجهادية في الخارج، إلا أنه حتماً لن يستقبل «داعش» بالورود لو فكر في مهاجمة السعودية.
ان شبكة صدى العرب غير مسؤولة عن النص ومضمونه وهو لا يعبر الا عن راي الكاتب أو مصدره
Comments التعليقات
كل التعليقات تعكس آراء الزوار فقط،
والموقع ليس مسؤولا عن ذلك.
عدد التعليقات: 0
لا يوجد أي تعليق، كن الأول و ضع تعليقك الان.
التعليقات
المجتمع السعودي والتعاطف مع داعش
   
مقالات ذات صلة
  • الحريري لمن طعنوه: سأكشفكم الخميس

    الحريري لمن طعنوه: سأكشفكم الخميس

    توعّد الرئيس سعد الحريري بأن «يبقّ البحصة» عبر برنامج «كلام الناس»، عن الأحزاب التي استغلت أزمته مع السعودية لطعنه في ظهره. من جهة ثانية، أكّد الوزير نهاد المشنوق أن وزارة الداخلية بدأت العمل الفعلي لإجراء الانتخابات، وأن الوزير علي خليل تعهّد بتأمين الأموال اللازمة تفاصيل

  • البيت الأبيض: لا ننوي سحب قواتنا من سوريا

    البيت الأبيض: لا ننوي سحب قواتنا من سوريا

    أعلن البيت الأبيض أن واشنطن لا تنوي سحب قواتها من سوريا، رغم اتخاذ موسكو قرارا حول سحب قواتها من هناك، مؤكدا ضرورة مواصلة مكافحة الإرهابيين في العراق وسوريا. تفاصيل

  • قرار ترامب سيكون بداية النهاية لإسرائيل...السيّد نصرالله: للقدس رايحين شهداء بالملايين

    قرار ترامب سيكون بداية النهاية لإسرائيل...السيّد...

    دعا الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الى التئام شمل المقاومين، في جميع فصائل المقاومة بالمنطقة وكل الذين يؤمنون بالمقاومة للتواصل ووضع استراتيجية موحدة لمواجهة العدوان واستعادة القدس. تفاصيل

  • زيارة وفد المنامة: خيانة (جديدة) خليجية رسمية

    زيارة وفد المنامة: خيانة (جديدة) خليجية رسمية

    الدناءة في اللغة، هي الخِسَّة والنذالة والسفالة. لكن الكلمة تجاوزت تعريفاتها اللغوية بأشواط، لدى بعض العرب، وبعض الأنظمة: وفد من مملكة البحرين، برعاية وزارة الخارجية في المنامة، يزور «أورشليم» ويلتقي مسؤوليها الصهاينة، في رسالة ود وصداقة ومحبة لإسرائيل. تفاصيل

  • نهاية حرب داعش في العراق: انتصار يفتح الباب لـ معارك مختلفة

    نهاية حرب داعش في العراق: انتصار يفتح الباب لـ معارك...

    راكم العراق مشاكل طويلة على مدى سنوات «سلمه» وحربه الطويلة، أثقلت كاهله في الحرب ضد «داعش». واليوم مع إنهاء سيطرة التنظيم، تبدو البلاد أمام جملة مستجدّة من التحديات الكبيرة التي ستحدد ملامح «عراق ما بعد داعش» تفاصيل

  • التحالف يجتمع مع وجهاء عشائر في دير الزور

    التحالف يجتمع مع وجهاء عشائر في دير الزور

    عقد «التحالف الدولي» و«قوات سوريا الديموقراطية» اجتماعاً مع «شيوخ ووجهاء عشائر دير الزور»، أمس، في ريف دير الزور. وترأس الاجتماع من جانب العشائر، وفق مواقع تابعة لـ«قسد»، الشيخ حاجم أسعد البشير، شيخ قبيلة «البكارة الحسينية» في سوريا والعراق، ومسؤول «المنطقة الجنوبية» في «قسد»، بولات جان. تفاصيل

  • مسح حكومي يقرأ تحسن الوضع الأمني

    مسح حكومي يقرأ تحسن الوضع الأمني

    أياً كانت مؤشرات «الانفراج» الاقتصادي التي حملتها متغيرات الأشهر القليلة الماضية، إلّا أن الضرر الواسع الذي ألحقته الحرب بحالة الأمن الغذائي للأسر السورية، لا يزال يمثل تهديداً خطيراً، قد يدفع ــ تحت ضغط أي تطور أمني أو اقتصادي مفاجئ تفاصيل

  • جبران باسيل: خطاب الدولة القوية

    جبران باسيل: خطاب الدولة القوية

    في اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، أول من أمس، لمس لبنان، مجدداً، بركات الرئيس القوي. الرئيس الواثق بأن قوة لبنان في قوته وفي مقاومته وفي صلابة موقفه. الرئيس الذي يستعيد رئيس وزرائه من براثن الرياض، لا ذاك الذي أقصى طموحاته أن يسكن قصراً و«إعلاناً»، ولو تحت شعار «عاشت المملكة العربية السعودية». تفاصيل

  • صفوف جنيف 8 تكتمل مجدداً

    صفوف جنيف 8 تكتمل مجدداً

    مع انتقال عمليات الجيش السوري وحلفائه في الشرق إلى المنطقة المحصورة بين الميادين والسخنة ومحطة «T2» في عمق البادية، تدفقت تعزيزات عسكرية إضافية إلى الجبهات الناشطة في ريف حماة الشمالي الشرقي وريف حلب الجنوبي تفاصيل

  • التيار مصرّ على التعديل الوزاري

    التيار مصرّ على التعديل الوزاري

    تبدو فكرة تعديل وزاري يطال وزراء في التيار الوطني الحر حاضرةً بقوّة لدى قيادة التيار والوزير جبران باسيل، بعد سقوط فكرة تعديل وزاري يطال وزراء القوات اللبنانية، أمام عدم حماسة الرئيسين نبيه بري وسعد الحريري تفاصيل

  • وفد بحريني يتجول علنا في القدس كاسراً  المقاطعة  لكيان العدو

    وفد بحريني يتجول علنا في القدس كاسراً المقاطعة لكيان...

    يزور الكيان الصهيوني حاليا وفد بحريني للمرة الأولى وبشكل علني. وطبقا لقناة التلفزة الإسرائيلية الثانية فإن الوفد يضم 24 شخصا من جمعية "هذه هي البحرين". تفاصيل

13-Dec-2017
عّمان: قرار ترامب بشأن القدس ليس له أثر قانوني
13-Dec-2017
وكالة الانباء المركزية الكورية الشمالية: زعيم كوريا الشمالية يهدف لجعل بلاده "أقوى قوة نووية في العالم"
13-Dec-2017
تيلرسون : طلبنا من روسيا التأكد من أن حكومة دمشق ستشارك في مفاوضات جنيف
13-Dec-2017
وسائل اعلام: الاتحاد الأوروبي يعتزم تمديد العقوبات ضد روسيا
12-Dec-2017
الكرملين: لا حاجة للإبقاء على وجود عسكري كبير في سوريا
12-Dec-2017
عباس يصل مساء اليوم إلى اسطنبول للقاء تنسيقي مع أردوغان قبل القمة الإسلامية
12-Dec-2017
وزير الخارجية التركي: سننسق مع روسيا عملية عسكرية ضد الأكراد في سوريا إذا ظهرت الحاجة إلى إطلاقها
12-Dec-2017
‏رويترز : اتفاق نووي بين روسيا ومصر وبوتين مستعد لاستئناف الرحلات الجوية
12-Dec-2017
أردوغان : واشنطن شريكة في الدماء المسفوكة بقرارها عن القدس
12-Dec-2017
وسائل اعلام : القبض على رجل حاول التسلل إلى قصر بكنغهام
12-Dec-2017
اطلاق صفارات الانذار في مستوطنات قرب قطاع غزة
12-Dec-2017
الجيش اللبناني : 3 طائرات معادية خرقت الاجواء اللبنانية
11-Dec-2017
إطلاق صاروخ من قطاع غزة على جنوب الكيان الصهيوني
11-Dec-2017
السفير الفلسطيني في بيروت نقل الى الرئيس عون شكر الرئيس عباس على موقفه الداعم للقدس وفلسطين
11-Dec-2017
11-Dec-2017
بوتين يدعو الى مفاوضات اسرائيلية-فلسطينية "حول كل القضايا بما فيها وضع القدس"
11-Dec-2017
11-Dec-2017
وسائل إعلام أميركية: معلومات أولية تشير إلى أن انفجار مانهاتن ناجم عن عمل إرهابي
11-Dec-2017
الرئيس عون تسلم رسالة من الرئيس الفلسطيني نقلها له سفير فلسطين في بيروت يشكره فيها على دعمه للقضية الفلسطينية
11-Dec-2017
التلفزيون المصري: توقيع عقد انشاء محطة الضبعة النووية بين مصر و روسيا
11-Dec-2017
11-Dec-2017
وسائل اعلام أميركية: عدد من الجرحى في انفجار منهاتن وتوقيف مشتبه به اثر الحادث
11-Dec-2017
الخارجية الكازاخية: اجتماع أستانا المقبل حول الأزمة في سورية يعقد يومي 21 و22 كانون الأول الجاري
11-Dec-2017
شرطة نيويورك تستجيب لتقارير عن وقوع انفجار أسبابه غير معروفة في منهاتن
11-Dec-2017
بدأ كلمة سماحة السيد حسن نصرالله خلال التظاهرة الجماهيرية الكبرى تنديداً بقرار ترامب ودعماً للقضية الفلسطينية
10-Dec-2017
منظمات إنسانية تحذر ميانمار من أنها ستقاطع المخيمات الجديدة للاجئي الروهينغا العائدين
10-Dec-2017
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يعلن انتهاء الحرب على داعش في العراق
10-Dec-2017
الحريري يعتبر جولة الخزعلي في جنوب لبنان غير شرعية ويطلب منعه من دخول لبنان
10-Dec-2017
وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون يصل إيران سعيا لإطلاق سراح مواطنة بريطانية محتجزة
10-Dec-2017
إيطاليا وليبيا تعلنان الاتفاق على تشكيل غرفة مشتركة لمكافحة تهريب المهاجرين
شبكة صدى العرب الاخبارية سياسة - اقتصاد - تكنولوجيا - رياضة - فن ومجتمع - الاحوال الجوية - الابراج اليومية - صحة وطب - كاريكاتور
شبكة صدى العرب الاخبارية سياسة - اقتصاد - تكنولوجيا - رياضة - فن ومجتمع - الاحوال الجوية - الابراج اليومية - صحة وطب - كاريكاتور
التصويت
إشتركْ في القائمة البريدية
إرسال دعوة الى صديق
الطقس في بيروت