شبكة صدى العرب الاخبارية سياسة - اقتصاد - تكنولوجيا - رياضة - فن ومجتمع - الاحوال الجوية - الابراج اليومية - صحة وطب - كاريكاتور
  • سيتم تنزيل المواد لاحقاً.
  • شبكة صدى العرب الاخبارية سياسة - اقتصاد - تكنولوجيا - رياضة - فن ومجتمع - الاحوال الجوية - الابراج اليومية - صحة وطب - كاريكاتور
    صدى العربجنرال إسرائيلي يكشف عن ترسانة حزب الله الجديدة صدى العربتوتر بين روسيا واميركا... روسيا تطرد ٧٥٥ دبلوماسيا اميركيا... والولايات المتحدة تدرس الرد المناسب صدى العربهذا ما اشترطه ابو مالك التلي للافراج عن اسرى حزب الله صدى العرباطلاق نار في السفارة الصهيونية في عمان صدى العرباطلاق صاروخ باليستي حوثي على منشات نفطية في السعودية صدى العربالحوثي: حاضرون لمساندة حزب الله في أي مواجهة عسكرية صدى العربالملك سلمان يتنازل عن الحكم في بيان سينشر قريبا صدى العربتفاصيل ليلة المؤامرة والاطاحة بولي العهد السابق محمد بن نايف.... صدى العربلبنان ....هذه هي الضرائب التي أقرها مجلس النواب لتمويل السلسلة! صدى العربالحرب الإيرانية الإسرائيلية تندلع قريبا..! صدى العرباردوغان: لا اقفال «للقاعدة العسكرية» صدى العربلاول مرة منذ 17 سنة: المدمرة «جورج بوش» على شواطىء فلسطين المحتلة صدى العربضحايا الكوليرا في اليمن:1500 قتيل و265 الف مصاب صدى العربمقتل قيادي كبير بحزب الله صدى العرببالفيديو: آليات جبهة النصرة تقع في كمين وتتدمر في القلمون صدى العربنعم، 50 قتيلاً لحزب الله في جرود القلمون! صدى العربهكذا أحبط الجيش السوري إغتيال ضابط كبير وسط دمشق! صدى العربحزب الله يُسدّد ضربة موجعة أولى لـ جيش فتح القلمون صدى العربمن هي ابنة الملياردير التي ضربت الضابط وخلعت ملابسها صدى العربمقتل الرئيس السوري بشار الأسد برصاصة من حارسه الشخصي
    شبكة صدى العرب الاخبارية سياسة - اقتصاد - تكنولوجيا - رياضة - فن ومجتمع - الاحوال الجوية - الابراج اليومية - صحة وطب - كاريكاتور شبكة صدى العرب الاخبارية سياسة - اقتصاد - تكنولوجيا - رياضة - فن ومجتمع - الاحوال الجوية - الابراج اليومية - صحة وطب - كاريكاتور شبكة صدى العرب الاخبارية سياسة - اقتصاد - تكنولوجيا - رياضة - فن ومجتمع - الاحوال الجوية - الابراج اليومية - صحة وطب - كاريكاتور

    عاشوراء.. بين الحقيقة والخرافة

    عاشوراء.. بين الحقيقة والخرافة

    انتهت ذكرى عاشوراء الإمام الحسين عليه السلام على خير وسلام ولله الحمد في ذلك أولاً وأخيراً، وطبعاً لا ننسى الإجراءات الأمنية المشددة التي قامت بها المؤسسة العسكرية والقوى الأمنية بالإضافة الى قوى الأمر الواقع من حزب الله وحركة أمل.. مشكورين بكل حال.
    ولكن بعض الأمور لا بد لنا ان نتوقف عندها ونفكر بها ملياً كرمى للحسين وعيون الحسين والنهج الحسيني الذي ما قام الا للإصلاح في أمة جده الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وصحبه أجمعين.

     أولاً: في السيرة الحسينية:

    - العباس بن علي: يستفزني الحديث عن العباس بن علي (ع) في بعض السير الحسينية التي أعتقد بان المبالغة فيها قد أتت عليها ويؤخد علينا نحن الشيعة حيث يقول الخطيب الحسيني بأن العباس قد قتل من الأعداء ما يقارب الالف رجل وأكثر.. كيف يمكن لهذا الإنسان بالدرجة الأولى على أن يقتل هذا العدد؟؟ تجرأت وصارحت أحدهم بذلك فكان جوابه بأن من شيم أهل البيت الشجاعة والإقدام وأجسام العرب وقتها ليست كما الآن.. ولأنني لا أعلم مدى صحة هذا الحديث توجهت بالحديث الى نقطة أخرى، فلو كان العباس ين علي (ع) قد قتل فعلاً ألف رجل وأكثر ولنفترض أيضاً على أقل تثدير بأن قتل رجل واحد لا يتعدى معه النصف دقيقة فهذا يعني أنه سيحتاج الى خمسمائة دقيقة للقيام بذلك متجاوزاً بذلك ثمانية ساعات بشكل متواصل من القتال!!.. هذا علماً أن معركة عاشوراء لم تتجاوز الساعتين.

    - علي الأكبر: هو إبن الإمام الحسين عليه السلام، والدته ليلى بنت أبي مرة، كانت حاضرة في واقعة عاشوراء حسب السيرة الحسينية بمشهد حزين يفطر القلب ويدمي العين وهي تضع رأسها في حجره وتتساقط دموعه على خديها.. هذا كله وهي التي توفيت قبل عاشوراء بثلاث سنوات.

    - القاسمُ بن الحسن: عمه الإمام الحسين (ع) لم يكن يتعدّى الثلاث عشرة سنة في كربلاء، تُصوّره بعضُ القراءات عريساً على ابنة الحسين سكينة التي لم يتجاوز عمرها العشر! وأنّ الحسين قد عقد قرانهما ثمّ أرسلهُ إلى المعركة ليموت... وتُرسَلُ الدموعُ على وقعٍ حادثةٍ لم تحصل يوماً. الكثير من الشخصيّات مسّها أذى هذا الانفلات المنهجي الذي يبرره صانعو البكاء، في حين أنّ حقيقة الأحداث المروعة التي شهدتها تلك الملحمة هي بغنىً فعلاً عن أيّ تشويهٍ أو إضافةٍ مصطنعة.

    هذا غيض من فيض ما يتناوله بعض قراء المجالس الحسينية نكتفي بها حيث نعتقد بأن الفكرة منها قد اتضحت.

    ثانياً: آراء حول السيرة الحسينية:

    - الشيخ مرتضى مطهّري: 

    "إنّ هذا أمر مثير للسخرية، فهل تحتاج الزهراء بعد مرور 1400 عام على المأساة إلى المواساة، في الوقت الذي نعلم أنّها الآن مجتمعة مع الحسين (ع)... وهل إنَّ فاطمة عندكم طفلة صغيرة حتى تظلّ تلطم وتبكي بعد 1400 عاماً حتى نأتي لنعزّيها ونأخذ بخاطرها ؟؟!!هذا هو الكلام الذي يخرّب الدين !!"

    (عالم دين وفيلسوف شيعي، العضو المؤسس في شورى الثورة الإسلامية في إيران إبان الأيام الأخيرة من سقوط نظام الشاه، وأحد أبرز تلامذة المفسر والفيلسوف الإسلامي آية الله السيد الطباطبائي والإمام الخميني).

    - الدكتور الشهيد علي شريعتي:

    " وقد حرّفوا هدف أقامة مجالس عاشواء حتى جعلوا البكاء هو الهدف والغاية وأنساقوا وراءالعَبرَة دون العِبرَة ؛ جعلوا من ثورة الامام الحسين محطة للنياح والبكاء والمصيبة؛ خدمة لأهدافهم لأنها ثورة ضد الظلم والجور ومن أجل الاصلاح في أمة جده رسول الله..."

    (مفكر إيراني إسلامي شيعي مشهور ويعتبر ملهم الثورة الإيرانية وحاصل على شهادتي دكتوراه في تاريخ الإسلام وعلم الاجتماع - وقد اعتبره هاشمي رفسنجاني مَعْلماً أساسياً في إرساء النهضة الإيرانية - السيّد موسى الصدر أقام الصلاة على جثمان شريعتي في دمشق العام 1977).

    ثالثاً: في البدع والمراسم العاشورائية:

    التطبير والضرب بالسلاسل:

    تعود غالبية مظاهر العزاء الحسيني وأنماطها إلى اجتهادات عامّة الناس، فهم من يديرها ويؤسّس لها بشكل مباشر، وقد ابتكروا لذلك أشكالاً متعدّدة من قبيل: اللطم على الصدور، وضرب الصدور، والضرب بالسلاسل، ونصب الأغلال، والتطبير، ولم يتلقّ الناس هذه الأنماط من عالمٍ من العلماء، وإنما جاؤوا بها من قبل أنفسهم دون تدخّل العلماء فيها، إلا أنهم ـ فيما بعد ـ أجازوا بعضها وحرّموا بعضها الآخر.

    وكان في انفراد عامّة الناس ودخالتهم المباشرة في ابتكار تلك الأنماط السبب الأساس في تسلّل الخرافة والتحريف لمضامين عاشوراء ومراسم العزاء، وإن كان دافعهم في أغلب الأحيان عن حسن نية وصدق عاطفة، لكنّ الكلام ليس في حُسن النية وعدمه، وإنما المسألة متعلّقة بوعي أولئك العوام، وليس لحسن النية أن يحلّ محلّ الوعي، بل من المستحيل استبدال أحدهما بالآخر، ومن قال بوعي عامة الناس، فإما أن يكون منهم أو من مضلِّليهم.

    ولنا سؤال نوجّهه للفقهاء القائلين بجواز أو استحباب التطبير، وهو: متى كان ضرب الرأس بالسيف وشجّه نمطاً من أنماط الحزن والعزاء على الميت؟ وهل ثمة عرف أيّد ذلك؟ إلا إذا عدّينا مذهب "لومبين" عُرفاً من الأعراف الاجتماعية، وهذا لن يقدّم لنا إلا عاشوراء من الصعلكة والإجرام ووأد شمسها في التراب. وسؤالنا الآخر لأولئك الفقهاء هو: إذا كان التطبير مباحاً أو مستحباً فلماذا تُعرضون عن ممارسته؟ إنكم لا تقولون بمخالفة هذا العمل للشرع المقدّس، لكنكم ترون فيه منافاةً للشخصية والكبرياء فلم تمارسوه بالمرّة، إذاً كيف يكون هذا منافياً لشخصيّاتكم ولا ينافي مكانة الحسين وعاشوراءه؟

    - المشي على الجمر:

     هو إحدى الشعائر الحسينية، حيث يمشي الممارسون لهذه الشعيرة على الجمر الحار لاستشعار آلام الحسين بن علي وأهل بيته (ويكيبيديا)، ولكنها في الحقيقة هي إحدى الطقوس العبادية لدى الهندوس الذين يعبدون الأبقار والحيوانات

    (الصورة: الهندوس خلال قيامهم بشعيرة المشي على الجمر)

    (الفيديو: المشي على الجمر في عاشوراء)



    وهنا ما علينا إلا السؤال: هل هذه البدع (الأعمال) موجبة لإضرار النفس أم لا؟ وهل هي مُضعفة لشوكة الدين والتشيع ومكانته أم لا؟ هل هي تفيد في النهج الحسيني وثورة الحسين ضد الظالم؟.


    ختاماً، لا يسعنا إلا التمني بعودة السيرة الحسينية الى الهدف المرجو منه وهو ذاته الذي خرج لأجله الإمام الحسين عليه السلام للإصلاح في أمة جده، العودة الى حسين الثورة، حسين الشجاعة والقوة، لتكن عاشوراء مدرسة شامخة نستلهم منها العبر أكثر مما نسكب فيها الدموع..  ونردد حرفياً ما قاله الشيخ الشهيد مرتضى مطهري:


    "الشهادة الثالثة للحسين، فكانت عندما استشهدت أهدافهُ على يد البعض من أهل المنبر الحسيني، وكان هذا هو الاستشهاد الأعظم، فالحسينُ ظُلم بما نُسب لهُ من خرافات وأساطير، ظُلم لأنّ تلك الروايات عتّمت على أهداف ثورته ومقاصدها، ظُلم على يد الرواديد ومن اعتلوا منبره ونسبوا له ولأهل بيته حوارات ومواقف وهميّة ملؤها الانكسار لاستدرار الدمع، فصوّروه وهو المحارب الجسور الذي افتدى مبادئهُ بروحه ودمه، وهو يلتمس الماء بكلّ ذلٍّ ومهانة من أعدائه! وصوّروا أخته زينب _الطود الشامخ_ التي دخلت على الطاغية يزيد فزلزلتهُ بخطبتها، على أنّها امرأةٌ جزِعةٌ بكّاءة تُثبّطُ همّةَ أخيها في الحرب!".

    صدى العرب

    ان شبكة صدى العرب غير مسؤولة عن النص ومضمونه وهو لا يعبر الا عن راي الكاتب أو مصدره
    Comments التعليقات
    كل التعليقات تعكس آراء الزوار فقط،
    والموقع ليس مسؤولا عن ذلك.
    عدد التعليقات: 0
    لا يوجد أي تعليق، كن الأول و ضع تعليقك الان.
    التعليقات
    عاشوراء.. بين الحقيقة والخرافة
       
    مقالات ذات صلة
    01-Aug-2017
    رئيس مجلس الأمن: لم نتلق طلباً رسمياً للتدخل في الأزمة القطرية الخليجية
    01-Aug-2017
    قطر تتقدم بشكوى دولية ضد السعودية والإمارات والبحرين
    01-Aug-2017
    الصين: تخفيف التوتر مسؤولية الولايات المتحدة وكوريا الشمالية
    24-Jul-2017
    24-Jul-2017
    موغيريني: الاتحاد الأوروبي يدعم جهود الوساطة الكويتية لحل الأزمة الخليجية
    24-Jul-2017
    اجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية الخميس
    24-Jul-2017
    الصحة العالمية: 1.8 مليون حالة إصابة جديدة بفيروس الإيدز تم تسجيلها في 2016 رغم الجهود للقضاء على المرض بحلول عام 2020
    24-Jul-2017
    أفغانستان: ارتفاع حصيلة انفجار السيارة المفخخة غربي كابول إلى 24 شهيداً و42 جريحاً
    22-Jul-2017
    22-Jul-2017
    وكالة الانباء الايرانية: الحرس الثوري الايراني يوقف زورقا سعوديا في مياه الخليج ويحتجز طاقمه
    22-Jul-2017
    جبهة النصرة رفعت الرايات البيضاء ( مما يعني الإستسلام) في عقاب الدب ووادي الخيل بجرود عرسال
    21-Jul-2017
    21-Jul-2017
    21-Jul-2017
    21-Jul-2017
    زلزال بقوة سبع درجات ضرب اليونان وتركيا ما أدى الى سقوط قتيلين وعدد من الجرحى
    21-Jul-2017
    الاعلام الحربي: تقدم ملحوظ للجيش السوري والمقاومة على جبهات جرد فليطة وتقدم المقاومة بجرود عرسال باتجاه موقع "القنزح" و "وادي القرية"جنوب شرق جرد عرسال
    21-Jul-2017
    الجيش اللبناني عزز مواقعه المشرفة على جرود عرسال
    21-Jul-2017
    انهيارات كبيرة في صفوفو المسلحين بجرود عرسال والقلمون وقطع الامدادات عنهم
    20-Jul-2017
    20-Jul-2017
    اجتماع في وزارة الدفاع العراقية في بغداد بين رئيس أركان الجيش العراقي ونظيره السعودي
    19-Jul-2017
    19-Jul-2017
    02-Jul-2017
    ‏ملك البحرين: يجب على قطر تصحيح مسارها السياسي
    02-Jul-2017
    وزير الخارجية القطري: المطالب قدّمت لترفض ودول الحصار لديها مؤسسات متورّطة بالإرهاب
    02-Jul-2017
    أمير قطر و بوتين يؤكدان ضرورة حل الأزمة الخليجية عبر الحوار المباشر
    02-Jul-2017
    وزراء داخلية فرنسا وألمانيا وإيطاليا يبحثون أزمة المهاجرين
    02-Jul-2017
    السودان: تخفيض قوات حفظ السلام مؤشر على طي صفحة النزاع في دارفور
    02-Jul-2017
    الخارجية التركية: مؤشرات إيجابية لحل الأزمة الخليجية
    02-Jul-2017
    غارة إسرائيلية على موقع للجيش السوري في القنيطرة
    02-Jul-2017
    المعارضة الفنزويلية تتظاهر مجددًا في كراكاس
    أخبار سوريا بانر
    شبكة صدى العرب الاخبارية سياسة - اقتصاد - تكنولوجيا - رياضة - فن ومجتمع - الاحوال الجوية - الابراج اليومية - صحة وطب - كاريكاتور
    شبكة صدى العرب الاخبارية سياسة - اقتصاد - تكنولوجيا - رياضة - فن ومجتمع - الاحوال الجوية - الابراج اليومية - صحة وطب - كاريكاتور
    إشتركْ في القائمة البريدية
    إرسال دعوة الى صديق
    الطقس في بيروت